موقع عالم الرومانسية
   

شات

حكم

برامج

بطاقات

رسائل حب

 دليل مواقع  منتديات حسناء الفارس

مواقع سعودية | مواقع كويتية | مواقع بحرينية | مواقع قطرية | مواقع عمانية | مواقع يمنية | مواقع عراقية | مواقع اماراتية

 

    اخبار طبية وعلمية

 

أخلاقيات البحث العلمي في عصر استنساخ الأجنة

أخلاقيات البحث العلمي في عصر استنساخ الأجنة

محيط بكتيري تنمو فيه خلايا المنشأ


تسببت فضيحة تزوير أبحاث خلايا المنشأ في كوريا الجنوبية في صدمة كبيرة أدت إلىتصدع الثقة بمصداقية وآليات البحث العلمي. الأوساط العلمية تأمل في استغلال هذا الزلزال العلمي من أجل صياغة أسس جديدة لأخلاقيات العلم ومسئوليته.

 

لم يشهد حقل البحث العلمي منذ عقود طويلة زلزالاً بهذه القوة. فوسط وسط عاصفة من الجدل حول مدى جدية ومصداقية أبحاثه العلمية قدم هوانج وو سوك، أشهر باحث في علم إستنساخ الخلايا والأجنة في كوريا الجنوبية، استقالته معتذراً عن الأخطاء التي ارتكبها. كما يحتمل تقديمه للمحاكمة بعد أن أعلنت لجنة تحقيق خاصة في الجامعة التي يعمل بها ان نتائج بحث مهم نشر عام 2005 عن تكوين خلايا منشأ جنينية زورت عن قصد. وقال العالم الكوري الشهير هوانج الذي يعتبره مواطنوه في كوريا الجنوبية بطلاً وطنياً دفع بلادهم الى الصدارة في أبحاث الاستنساخ وخلايا المنشأ، والذي أعلن فريقه عام 2005 أنه نجح في استنساخ أول كلب انه "يعتذر مخلصا الى الأمة." كما أضاف قائلا للصحفيين، بينما كان يحيط به تلاميذه ومظاهر التأثر البالغ بادية عليهم: "اعتذر بكل مشاعري ان سببت مثل تلك الصدمات وخيبة الأمل لكم. أقدم استقالتي كأستاذ من جامعة سول الوطنية. لكني أود ان أكرر ان خلايا المنشأ الجنينية المنتجة خصيصا للمريض هي تكنولوجيا كورية جنوبية. كلكم ستؤكدون ذلك. اعتذر للأمة مرة أخرى."


وفي هذا الإطار بدأت اللجنة المكونة من تسعة أعضاء من جامعة سول الوطنية التحقيق في بحوث هوانج بعد ان زعم معاونون سابقون لهوانج أن نتائج أساسية لبحثهم المهم عن تكوين خلايا جذعية تعرضت للتزوير. وأعلنت لجنة التحقيق ما خلصت اليه في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون وقالت ان واقعة النتائج المختلقة والمزورة تمثل "سوء سلوك يضر بأصول العلم."

ملك الاستنساخ المزعوم الكوري هوانغ ووسوك

 

صدمة كبيرة في الأوساط العلمية :-

خلايا جنينية أثناء عملية إنقسامها الثنائي

ونظراً لهذه الفضيحة انهارت سمعة هوانج تماما واصبح كثيرون في كوريا الجنوبية يشعرون بالحرج. وفي معرض تعليقها على هذا الزلزال العلمي قالت رو جونج، رئيس مكتب الابحاث بجامعة سول الوطنية في المؤتمر الصحفي: "استنادا الى هذه الاكتشافات نخلص الى ان بيانات عام 2005 كانت مختلقة عمدا لا نتيجة خطأ عرضي. النتائج التي حصلوا عليها من خطين لخلايا المنشأ كانت ملفقة كما لو كانوا حصلوا عليها من 11 خطا لخلايا المنشأ." وعلاوة على ذلك وجدت لجنة التحقيق في البحث المنشور عام 2005 في مجلة ساينس الامريكية خطين فقط لخلايا المنشأ لا 11 كما قال الباحثون. وذكرت رو ان اللجنة ستجري مزيدا من الاختبارات منها اختبارات الحمض النووي (دي.ان.ايه) DNA لتقرر ما إذا كانت الاكتشافات الأساسية للبحث حقيقية. كما أضافت في بيان رسمي لها:"كل البيانات اعدت باستخدام خطين لخلايا المنشأ. سنكتشف ما اذا كانت الخليتان رقم 2 و3 انتجتا خصيصا بمواصفات محددة بعد استكمال اختبارات الحمض النووي التي ستجريها اللجنة."


ضرر بسمعة ومصداقية البحث العلمي :-

الباحث في إستنساخ الخلايا في جامعة بون أوليفير بروستله

واذا ثبتت صحة هذه الاتهامات فمن شأن الفضيحة أن تتحول الى واحدة من أكبر عمليات التزوير العلمي في التاريخ الحديث وأن تشوه سمعة كوريا الجنوبية التي جعلت هوانج بطلا دفعها الى الصدارة في أبحاث خلايا المنشأ والاستنساخ. وحول هذه الصدمة قال ايرفينج ويسمان مدير معهد ستانفورد لبيولوجيا خلايا المنشأ والطب التجديدي: "يجب أن ننتظر التحقيقات لنعرف ما حدث بالفعل. المهدد هنا ليس علما مهما وحسب وإنما انجازات علمية." وقال ويسمان انه من المبكر للغاية الحكم على الكيفية التي سيؤثر بها الجدل المثار حول هوانج على دراسات خلايا المنشأ والاستنساخ وهما مجالان للتنافس الشديد بسبب الطرق التي تؤثر بها الأبحاث في هذا المجال على حياة البشر. كما اشار إلى  الجدل الحامي الوطيس بين مؤييدي تطوير حقل علم الإستنساخ ومعارضيه لأسباب لا تتعلق بأخلاقيات وآليات عمل البحث العلمي بالدرجة الأولى، بل لاسباب مبدئية. وفي هذا الإطار قال ويسمان ان العلماء اتبعوا الأساليب المثلى بعدم توسيع النتائج التي توصلت اليها ورقة بحثية لتشمل مجالا كاملا للبحث. لكنه استطرد قائلا : "اذا سئلت عما اذا كان المعارضون لبحوث خلايا المنشأ سيستخدمون هذا التقرير للتنديد بالحقل كله أقول قطعا.. وبدأوا ذلك بالفعل."

باحث يعرض خلايا جذعية مستنسخة

وعلى الرغم من أن عواقب فضيحة أبحاث خلايا المنشأ في كوريا الجنوبية كبيرة إلى حد يستدعي ضرورة كشف كافة وقائعها قبل إصدار حكم متسرع على فريق البحث الكوري، إلا أنها تلقي بظلالها في الوقت الراهن على صورة البحوث التكنولوجية المتقدمة في كوريا خاصة والعالم الغربي عامة. وفي هذا السياق ذاته تقول لوري تسولوت، وهي متخصصة في أخلاقيات علم الأحياء في جامعة نورث وسترن، ان "هناك روايتين محتملتين في موضوع هوانج. الأولى تتضمن احتمال التزوير والثانية تتعلق بتطرقها لزوايا كثيرة جدا. ربما تكون سلسلة الأخطاء والأخطاء الفادحة والممارسات المعملية والانتهاكات الأخلاقية هي التي قد تؤخذ في الاعتبار. تلك رواية والدروس المستخلصة من ذلك تختلف اختلافا كبيرا عن ذلك التزوير الفاضح."


صناعة الاستنساخ كسلعة ربحية :-

فأر تجارب في مختبر ألماني

ومن منظور آخر يرى المستثمرون أن تداعيات هذه الفضيحة العلمية ستمتد الى الأسواق المالية. فعندما زعم احد المتعاونين مع هوانج أن أجزاء مهمة من عمل الفريق مُختلقة في الأسبوع الماضي انهارت أسهم شركات التكنولوجيا الحيوية في البورصة في اليوم التالي وتأثر السوق كله. وحول ارتباط أبحاث الاستنساخ وتوظيفها ربحياً قال كيم جاي ايون، وهو خبير اقتصادي في بورصة سول للأوراق المالية: "هذه القضية تؤثر على التكنولوجيا الحيوية، ليس فقط في كوريا الجنوبية، وإنما في الولايات المتحدة، لان البحث العلمي مشترك. هذه القضية مجرد إنذار وليس طردا."

 

ونظراً لهذا الارتباط المثير للجدل بين حقلي العلم والاقتصاد الربحي، إضافة إلى مسؤولية ألمانيا الأخلاقية النابعة من تجربتها التاريخية في الحقبة النازية، لا تسمح ألمانيا بإجراء أبحاث على خلايا الأجنة البشرية على غرار دول أوروبية أخرى مثل بريطانيا. كما دعا البرلمان الألماني (البوندستاغ) في العام الماضي قادة أوروبا إلى اتخاذ موقف تجاه هذا القرار، واقترح معاقبة لندن باستثنائها من مشروعات أبحاث أوروبية مشتركة. ومن أجل الخروج من هذا المأزق الأخلاقي تحث الحكومة الألمانية علماءها على تركيز جهودهم في أبحاث الخلايا البشرية على استخدام تقنيات أقل إثارة للجدل.



المزيد من المواضيع

مضادات الاكتئاب قد تؤثر على النظام المناعي
علاج الصوت أمل للمصابين بسرطان الحنجرة
الولايات المتحدة تسمح بتصنيع انسولين بخاخ
الخضر والفواكه تحد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية
السود أكثر تعرضاً للإصابة بسرطان الرئة
منظمة الصحة العالمية تستعد لاعتماد عقار جديد لعلاج السل
المضمضة بالملح أو بالصودا تساعد بالتعرف على التهابات اللثة
احتمالات سرطانات الرئة ترتفع لدى المدخنين السود
الرضاعة الطبيعية تخفف من الداء الزلاقي
أول صور ثلاثية الأبعاد لفيروس الإيدز
عرق السوس لمحاربة التسوس
الذكور المولودون في أوقات عصيبة يحيون مدة أطول
الأطباء يوصون بضرورة معرفة قواعد التدليك
الضوء يعطى الاحساس بالراحة والسعادة
الضحك علاج بدون دواء
التوصل إلى عقار يقاوم سلالة وباء أنفلونزا الطيور
عقاقير خفض الكوليسترول تقلل خطر عدوى بكتيرية بالدم
عقاقير الضعف الجنسي تسبب عطب العصب البصري
عقاقير الزهايمر للحالات المتوسطة فقط
لا علاقة بين الهاتف المحمول وأورام الدماغ
أمل في معرفة أسباب مقاومة البكتريا للمضاد الحيوي
علاقة محتملة بين عقار وخلل خطير بعمل الكبد
الإبر الصينية "توقف الإحساس بالألم"
البدانة على الطريقة الأميركية تزحف نحو فرنسا
دراسة: الرياضة البدنية تؤخر العته
المصابون بالسمنة "لا يريدون إنقاص الوزن"
القدرات العقلية تتدهور بعد النوم
طريقة جديدة لمقاومة التسمم
الأمراض العقلية مرتبطة بتغير النظام الغذائي

1 2

 

قسم معين هنا

اخبار طبية وعلمية

--

صحة الرجل

--

صحة المرأة

--

صحة الشباب

--

الصحة العامة

--

الصحة النفسية

--

معلومات طبية

--

الأمراض

--

العلاج البديل

--

تشريح جسم الانسان

--

تحليل الهرمونات التناسلية

--

مكتبة الصور الطبية

--